منتدى محمد السحلي

السلام عليكم
هذه الرسالة تدل على انك غير مسجل بالمنتدى
اذا لم تكن مسجل فنرحب بك عضواً بين اسرة منتدانا
أما اذا كنت عضو فقم بتسجيل الدخول للتمكن من الاستمتاع بخدمات منتدانا

مدير المنتدى : محمد السحلي

كل ماتريده وتحتاجه واكثر هنا بث مباشر

تلبيتاً لتصويتكم على توع المنتدى المفضل تم افتتاح منتدى تعليمي خاص لطلاب سوريا للزيارة من هنا
يمكنم الان طلب اي برنامج عن طريق وضع موضوع فيه اسم البرنامج او مواضيع عنه في قسم طلبات البرامج وسيتم الاجابه عنه خلال 24 ساعة بالكثير

    وقـود مجـّانـي مـن "المـاء" ..!

    شاطر
    avatar
    mohammed
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 312
    السٌّمعَة : 31
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010
    العمر : 22
    الموقع : www.mhdprog.tk

    وقـود مجـّانـي مـن "المـاء" ..!

    مُساهمة من طرف mohammed في الجمعة ديسمبر 24, 2010 7:04 pm

    ـّانـي مـن "المـاء" ..!




    هل تعلم أن التقنيات التي تمكنا من تحويل الماء إلى وقود بسهولة و كلفة قليلة جداً ، هي موجودة منذ العشرينات من القرن الماضي ؟!. هل تعلم أن هذه التقنيات حوربت و قمعت في مهدها منذ البداية ؟!. العشرات من الابتكارات ذهبت أدراج الرياح نتيجة الملاحقة و القمع و الإخفاء و الحجب الذي تعرضت له .. بالإضافة إلى قتل المخترعين أو تهديدهم أو شراء سكوتهم بالأموال الطائلة و غيرها من وسائل و أساليب قامت بها شركات الطاقة الكبرى مما أدى إلى اختفائها تماماً عن ساحة المعرفة الإنسانية !.( تعرفوا على الكثير من هذه الأحداث في موقعنا على الشبكة ) .

    جميعنا نعلم بأنه يمكن تجزئة الماء إلى هيدروجين و أوكسجين باستخدام الكهرباء . لكن كتب الكيمياء الرسمية تدعي بأن هذه العملية تتطلب كمية طاقة أكثر من الطاقة الناتجة عن فصل هذين الغازين . قد يكون هذا صحيح لكن فقط في أسوأ حالة مفترضة ، و هي الحالة ذاتها التي يوصفها لنا العلم الرسمي . لكن عندما يتم صدم الماء بموجات ذات ترددات محددة ، مستخدمين نظاماً تم تعديله من قبل المخترع ستانلي مييرز، سيتداعى بعدها الماء مباشرةً و تنفصل جزئياته ليتحول إلى غاز الهيدروجين وغاز الأوكسجين ‍‍‍‍‍!. كل ذلك باستخدام مقدار قليل جداً من الكهرباء‍‍‍‍‍ !. الخلاصة هي أنه يمكن توفير كميات غير محدودة من وقود الهيدروجين لتقوم بتشغيل المحركات بنفس كلفة الماء ( أي بعكس ما تدعيه الجهات العلمية و الإقتصادية ) هذا ما بدأ يقوم به الكثير من الأشخاص حول العالم ، بعد أن تعرفوا على هذه التقنية البسيطة جداً في الحصول وقود عالي الكفاءة من الماء العادي .(هذه الوسيلة سهلة جداً‌ مما يجعلها قابلة للإنتشار الواسع و السريع بين الناس ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ و هذا بالذات هو السبب الرئيسي الذي أدى إلى اغتيال المخترع" مايرز"مباشرة‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍!).







    الطريقة التقليدية التي تتبعها شركات الطاقة توصي بحفظ غازي الهيدروجين و الأكسيجين في خزانات غاز مختومة ، لكن ذلك لم يعد ضروريا الآن . فهناك طريقة آمن وأفضل لإنتاج هذين الغازين البسيطين الذين يمكن لهما أن يشغلان أي محرك بنزين . كل ما عليك فعله هو تخزين الماء في حوض تخزين و من ثم استخدام مضخة لضخ الماء إلى جهاز (الكاربرتير) ، لكنه يمر أولاً من خلال خلية ذات تصميم بسيط جداً ، تعمل على فصل الماء إلى هيدروجين و أكسيجين . ذلك بواسطة ذبذبات ذات تردد محدد يعمل على فصل جزيئات الماء ! تصدر هذه الذبذبات من دارة طنين إلكترونية رخيصة الثمن ( 300 ل.س ) ! و لهذا التصميم آلية معيّنة ( تعمل عمل دواسة البنزين ) تمكن السائق من التحكم بكمية الطاقة المطلوبة !.



    براءات الاختراع التي تعتمد عليها المخططات المعروضة



    ANDRIJA PUHARICH- US PATENT: 4. 394.230

    STANLEY MEYER-US PATENT: 4.936.581-4.613.304

    YULLBROWN- US PATENT: 4. 014.777





    .................................................



    وسيلة أخرى لتفكيك الماء :






    هذه الوسيلة تغنيك عن الغاز التقليدي المستخدم للطبخ و التدفئة . إنها مشابهة لعملية التحليل الكهربائية التي يدرسونها في المدارس ، ( عندما نغطس قطبين كهربائيين في وعاء من الماء، تنجذب جزئيات الهيدروجين الموجبة على القطب السالب بينما تنجذب جزئيات الأكسجين السالبة إلى القطب الموجب) . هناك طريقة خاصة تمكننا من إنتاج كميات كافية من الهيدروجين بسهولة و بكلفة بسيطة جداً ، و هي مناسبة للاستخدامات المنزلية (كالطبخ و التدفئة ) مما تجعلنا نستبدل اسطوانات الغاز التقليدية إلى الأبد !.






    ملاحظة : جميع المخططات التي ستحصلون عليها هي عبارة عن إرشادات سهلة تمكنكم من صنع و بناء الأجهزة المذكورة. إنها ليست مخططات صناعية صعبة الفهم و القراءة . أطلبوها الآن ، و استعينوا بها لبناء وسائل مختلفة تمكنكم من الحصول على وقود الماء . وغيّروا طريقة حياتكم إلى الأبد‍ !‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍. هذه المخططات مرفقة مع نسخ أصلية لبراءات الاختراع التي تناولت هذا المجال المحرم تماماً . بالإضافة إلى مقالات و محاضرات تتناول موضوع وقود الماء و الطاقة الحرة بشكل عام . و قد ذكر فيها عن الكثير من عمليات القمع للابتكارات على مدى قرن كامل من الزمن .. جميعها مواضيع لا يمكن أن تشاهدها على شاشة التلفزيون و لا أي وسيلة إعلامية أخرى‍‍‍‍‍ !.



    .................................................. .......



    ملاحظة :

    وجب الانتباه إلى نقطة مهمة هي أنه ليس من الضرورة أن تستخدم هذه التقنية حسراً في السيارة ، فربما لا يكون هذا قانونياً . لكن حاول تطبيقها على محرّك توليد الكهرباء مثلاً ، أو مضخة مياه ...واحصل على وقود الماء الذي لا ينضب أبداً !.











    شغّل مولدك الكهربائي على وقود مجاني و نظيف و صحي .... و احصل على طاقة كهربائية مجانية !.

    كل ما عليك فعله هو بناء إحدى الاجهزة البسيطة المذكورة في مخططاتنا !.



    .................................................. .......







    هـدية مـن سـايكوجين

    بمناسبة اقتراب فصل الشتاء
    هل سبق أن سمعت عن السخانات الميكانيكية ؟! كيف لك أن تسمع عنها... يا مسكين.. ومن أين ؟!. ألو ما تذكر أمامك كلمة "ميكانيك" تظن أن الأمر معقداً.. ولا يستحقّ عناء الاهتمام.. أليس كذلك ؟.. لكن تريّث قليلاً وتابع قراءة هذا المقال.

    قبل السير قدماً، دعونا نعرّف هذه الآلة: هي عبارة عن أداة تعمل على تحويل مقداراً صغيراً من الطاقة الميكانيكية إلى كميات كبيرة من الحرارة !. تمّ الكشف عن هذه الظاهرة بالصدفة ! لكنها طوّرت بعدها وسجلت براءات اختراع عديدة تتناولها بالتفصيل. أما العلم المنهجي، فلازال يرفض هذه الحقيقة لعدم توافر النظريات والبراهين العلمية الدّاعمة لها!. دعونا نحاول الاستفادة من هذه الآلة البسيطة لتدفئة بيوتنا مكان عملنا ريثما يتوصّل العلماء والأكاديميين إلى حلّ مناسب يدعوهم إلى الاعتراف بها.. ومن ثم تعليمها للجماهير..





    .................................................. .......








    انظروا إلى الخيارات المبيّنة في الأعلى ، هناك ثلاثة وسائل تقليدية للتدفئة بالإضافة إلى مروحة تهوية صغيرة. إذا أجرينا مقارنة بين هذه الوسائل الثلاث من ناحية استهلاك الطاقة (مدفئة المازوت، المدفئة الكهربائية، الشوفاج)، سنستنتج في النهاية بأن جميع هذه الوسائل تستهلك كميات متفاوتة من الطاقة (إن كان وقود أو كهرباء)، لكن كمية المصروف المادي هي مرتفعة في جميع الأحوال. لكن إذا أجرينا مقارنة بين مصروف هذه الوسائل الثلاث مع مصروف مروحة التهوية سنجد أن الفرق كبير جداً جداً ! فمروحة التهوية لا يتجاوز استهلاكها تلك الكمية التي تستهلكها اللمبة العادية، أي أقل من استهلاك وسائل التدفئة المذكورة بكثير.

    المفاجأة هنا هي أن الطاقة القليلة التي تستهلكها المروحة يمكنها أن تعطينا، بطريقة ما، كمية من الحرارة تقوف تلك التي تطلقها المدفئة بكثير الكثير !.. أي يمكننا إنتاج حرارة تفوق تلك التي تنتجها المدفئة العادية، وباستهلاك كمية قليلة من الطاقة الكهربائية !. (وبعد استخدام إحدى وسائلنا ف باستخلاص الكهرباء، سوف تحصل على تدفئة مجانية مئة بالمئة !).



    أما المبدأ الذي تعمل عليه هذه الآلة فهو سهل جداً. كل ما عليك فعله هو إدخال اسطوانة مفرغة في اسطوانة أخرى وتثبيتها بطريقة تجعلها تدور حول محور. هذا المحور هو مثبت داخل الاسطوانة الخارجية. ثم تملأ الفراغ الحاصل بين معيّن. فأصبح عندك مدفئة بدائية يمكنها توليد الحرارة يدوياً !. عندما تقوم تحريك الاسطوانة الداخلية حول المحور، ينتج هذا حرارة ذات درجة مرتفعة ! وترتفع الحرارة تلقائياً كلما زادت سرعة الحركة !.

    تمت محاولات كثيرة من أجل تفسير هذه الظاهرة الغريبة. كيف يمكن لعملية تحريك سائل أن تطلق كمية كبيرة من حرارة ؟!. اعتمد البعض على مبدأ الاحتكاك الذي يحصل بين السائل وجداري الاسطوانتين المتداخلتين، لكن هذا التفسير غير مجدي، ويبدو أن الجواب يكمن في المستوى الجزيئي للسائل. ويبدو أن دوران الاسطوانة يعمل بطريقة غامضة على إثارة الجزئيات التي يتألف منها السائل مما يجعلها تطلق حرارة هائلة !.

    amranko1

    عدد المساهمات : 1
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/06/2011

    رد: وقـود مجـّانـي مـن "المـاء" ..!

    مُساهمة من طرف amranko1 في الثلاثاء يونيو 28, 2011 11:09 pm

    مشكورررر
    avatar
    mohammed
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 312
    السٌّمعَة : 31
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010
    العمر : 22
    الموقع : www.mhdprog.tk

    رد: وقـود مجـّانـي مـن "المـاء" ..!

    مُساهمة من طرف mohammed في الأربعاء يونيو 29, 2011 4:52 am

    أهلا اخي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 5:02 am