منتدى محمد السحلي

السلام عليكم
هذه الرسالة تدل على انك غير مسجل بالمنتدى
اذا لم تكن مسجل فنرحب بك عضواً بين اسرة منتدانا
أما اذا كنت عضو فقم بتسجيل الدخول للتمكن من الاستمتاع بخدمات منتدانا

مدير المنتدى : محمد السحلي

كل ماتريده وتحتاجه واكثر هنا بث مباشر

تلبيتاً لتصويتكم على توع المنتدى المفضل تم افتتاح منتدى تعليمي خاص لطلاب سوريا للزيارة من هنا
يمكنم الان طلب اي برنامج عن طريق وضع موضوع فيه اسم البرنامج او مواضيع عنه في قسم طلبات البرامج وسيتم الاجابه عنه خلال 24 ساعة بالكثير

    حكم ترك المعصية خوفاً من الفضيحة

    شاطر
    avatar
    mohammed
    مدير المنتدى
    مدير المنتدى

    عدد المساهمات : 312
    السٌّمعَة : 31
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010
    العمر : 22
    الموقع : www.mhdprog.tk

    حكم ترك المعصية خوفاً من الفضيحة

    مُساهمة من طرف mohammed في الجمعة يناير 14, 2011 12:06 am

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

    فالذي ينبغي لهذا الشخص أن يترك المعصية خوفا من الله تعالى وحياء منه؛ لأن الثواب يحصل له إن هو ترك المعصية ابتغاء وجه الله. والله تعالى أحق أن يخشى وأن يستحيا منه من الناس، قال تعالى: فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ {التوبة:13}.

    وأما تركه للمعصية لأجل الناس فإن كان يرائيهم بذلك فهو غير مثاب على ذلك الترك بل قد يأثم، وإن كان يتركها حياء من الناس فهذا لا إثم عليه، بل قد يكون مثابا على هذا الترك، ولا سيما إذا صاحب ذلك مقصد شرعي مما يحبه الله تعالى.

    وقد حقق العلامة ابن القيم رحمه الله هذا المقام في شفاء العليل , وبين أحوال ترك المعصية ومتى يكون العبد مثابا عليه ومتى لا يكون مثابا فقال ما مختصره : والإنسان إنما يثاب على ترك السيئات إذا تركها على وجه الكراهة لها والامتناع عنها وكف للنفس عنها , قال تعالى : وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ {الحجرات:7}. وقال تعالى : وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى {النازعات:40} . وقال : إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ {العنكبوت:45}. وأما مجرد عدم السيئات من غير أن يعرف أنها سيئة ولا يكرهها بقلبه ويكف نفسه عنها بل يكون تركها لعدم خطورها بقلبه، ولا يثاب على هذا الترك فهذه تكون السيئات في حقه بمنزلتها في حق الطفل والنائم، لكن قد يثاب على اعتقاد تحريمها، وإن لم يكن له إليها داعية البتة.

    فالترك ثلاثة أقسام قسم يثاب عليه وقسم لا يثاب ولا يعاقب عليه:

    فالأول: ترك العالم بتحريمها الكاف نفسه عنها لله مع قدرته عليها.

    والثاني: كترك من يتركها لغير الله لا لله فهذا يعاقب على تركه لغير الله كما يعاقب على فعله لغير الله، فإن ذلك الترك والامتناع فعل من أفعال القلب فإذا عبد به غير الله استحق العقوبة .

    الثالث: كترك من لم يخطر على قلبه علما ولا محبة ولا كراهة بل بمنزلة ترك النائم والطفل . فإن قيل كيف يعاقب على ترك المعصية حياء من الخلق وإبقاء على جاهه بينهم وخوفا منهم أن يتسلطوا عليه والله سبحانه لا يذم على ذلك ولا يمنع منه ؟ قيل لا ريب أنه لا يعاقب على ذلك وإنما يعاقب على تقربه إلى الناس بالترك ومراآتهم به وأنه تركها خوفا من الله ومراقبته وهو في الباطن بخلاف ذلك فالفرق بين ترك يتقرب به إليهم ومراآتهم به وترك يكون مصدره الحياء منهم وخوف أذاهم له وسقوطه من أعينهم فهذا لا يعاقب عليه بل قد يثاب عليه إذا كان له فيه غرض يحبه الله من حفظ مقام الدعوة إلى الله وقبولهم منه ونحو ذلك . انتهى .

    والله أعلم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 10:36 am